تسجيل الدخول
About fdf
Listen to this Page. Powered by Tingwo.co

"رحلة إلى عالم القراءة".. رسالة تربوية وثقافية للصغار

31/03/2019

لا شك في أن القراءة للطفل في سن مبكرة تؤثر في تفكيره، وتسهم في تطوير عقله، وتوسع مداركه، وتعزز القيم لديه، وتكسبه مهارات تنعكس على حياته الدراسية والشخصية، هذا ما أكد عليه أعضاء مجلس شباب مؤسسة التنمية الأسرية الذي نظم أمسية قرائية للأطفال من عمر 6 إلى 18 عاماً بـ«حديقة أم الإمارات» نهاية الأسبوع الماضي تحت عنوان «رحلة إلى عالم القراءة» التي مكنت الأطفال من أساليب الكتابة الإبداعية وتأليف القصص، تزامناً مع «شهر القراءة» و«عام التسامح».

«قيمة التسامح»
قالت فاطمة الحمادي رئيسة مجلس شباب مؤسسة التنمية الأسرية، إن ورشة القراءة اعتمدت على تقديم عروض مسرحية وقراءة لقصص الأطفال لتغذية مخيلتهم ومساعدتهم على تأليف قصص من كتاباتهم مع رسم السيناريو، وذلك تحت عنوان «قيمة التسامح»، حيث تهدف المبادرة إلى نشر نهج التسامح بين الأطفال، من خلال تمكينهم من قصص تحمل معانيه وقيمه.


وأضافت: «جاءت الورشة لإيصال رسالة التسامح وتعزيز القراءة لدى الأطفال من خلال عدة مؤثرات، منها قراءة القصة ومسرح الدمى وتأليف القصص»، مشيرة إلى أن «الورشة ساهمت في اكتشاف مواهب عديدة لدى الأطفال المشاركين». وأوضحت أن فقرة مسرح الدمى قدمتها عضوتان موهوبتان في تقليد الأصوات من المجلس، أما الفقرة الثانية فاحتوت على قراءة قصة للأطفال وشهدت تفاعلاً كبيراً مع أحداثها، أما الفقرة الثالثة فكانت حول تعليم الأطفال طريقة تأليف قصة قصيرة.

إبداع وابتكار
وأشارت الحمادي إلى أن «رحلة في عالم القراءة»، جاءت في إطار تفعيل دور الشباب بمؤسسة التنمية الأسرية، وتعزيز روح المبادرة والإبداع والابتكار لدى الشباب واستثمار طاقاتهم في التنمية المجتمعية المستدامة في إمارة أبوظبي، من خلال إيجاد القنوات التي تمكنهم من المشاركة الفاعلة والتعبير عن آرائهم واتجاهاتهم، واستكشاف مواهبهم وتطويرها، وفق الرؤى الوطنية والتطورات العالمية، بحيث يواكب مجلس شباب المؤسسة جميع المناسبات الوطنية والعالمية، وينفذ الكثير من المبادرات التي تسهم في رفعة المجتمع، موضحة أن المجلس يستهدف الشباب من عمر 20 إلى 35 عاماً، وتأتي خطته التنفيذية من منطلق رؤية متمثلة في «شباب إيجابي، قيادي، مبتكر ورائد في تنمية المجتمع».

بناء القصة
من جهتها، قالت فاطمة الحوسني، إن الورشة التي تم تصميمها وتنظيمها وإخراجها من طرف مجلس شباب مؤسسة التنمية الأسرية، قد شهدت تفاعلاً كبيراً نظراً للمؤثرات التي اعتمدت عليها، حيث استطاع الأطفال كتابة وبناء صورة القصة وترجم خياله إلى فكرة، وتدور القصص جميعها حول قيمة التسامح.


كما أشارت عتيقة القبيسي منسق برامج وفعاليات بمؤسسة التنمية الأسرية، إلى أن الورشة شملت جميع الجنسيات إلى جانب أصحاب الهمم، موضحة أن القصص التي تم تأليفها من طرف الأطفال في الورشة ستتم متابعتها وتصحيحها ونشرها على مستوى أبوظبي، كما أن الكتابة تمت باللغتين العربية والإنجليزية.

مهارات التواصل


وقدمت بهية خميس المرزوقي ورشة القراءة وسط تفاعل الصغار مع أحداثها، وقد اقترحوا حلولاً لبعض المشاكل التي تضمنتها وانتقدوا بعض السلبيات، وخرجوا بحلول ناجعة، وهذا ما جعل المرزوقي تشعر بالسعادة، حيث إن القراءة للطفل تترك أثراً إيجابياً في نفسه وتنمي وجدانه وتصقل مواهبه وتكسبه مهارات التواصل والنقد والبحث عن الحلول، مشيرة إلى أن الأطفال يحتاجون إلى مثل هذه الورش التي تربطهم بالكتاب، خاصة وأن الكثير من المشاكل التربوية يمكن معالجتها بالقراءة والقصص.​

facebook
Twitter
X
{{ctrlTitle}}