تسجيل الدخول
About fdf
Listen to this Page. Powered by Tingwo.co

"بركة الدار" توفر الحياة الكريمة لكبار المواطنين

26/07/2019

خصصت مؤسسة التنمية الأسرية جلسات وفعاليات ومشاركات للمسنين للحديث عن تجاربهم الشخصية وتزويد الأجيال الحالية بخبراتهم وقصص نجاحهم بعد التقاعد، حيث تعمل المؤسسة من خلال خدمة «بركة الدار» على استثمار خبراتها وإمكاناتها لتثقيف وتعميق معارف هذا الجيل.

وتسعى المؤسسة إلى تدعيم بنائها للأسرة والمجتمع على ركائز عدة، أهمها توفير الرعاية اللازمة للمسنين بجميع صورها وأشكالها، والعمل على استقطابهم للعيش في حياة اجتماعية مستقرة.

وقالت خولة الكعبي، رئيسة قسم المسنين بمؤسسة التنمية الأسرية، إن الخدمة تنظم في جميع مراكز المؤسسة، انطلاقاً من رؤية ورسالة مؤسسة التنمية الأسرية ومجالات اهتمامها، المتمثلة في الدعم المتكامل والشامل للمسنين، وتعزيز صلة الأبناء بهم، وتوعية الأسر بالمتطلبات والاحتياجات النفسية والصحية والاجتماعية والاقتصادية للمراحل العمرية المتقدمة، بما يضمن اندماجها في المجتمع مع فئات عمرية مختلفة، وتوفير حياة كريمة وآمنة لأفرادها، فقد تم تصميم برنامج بركة الدار الذي يهدف إلى دعم الحياة الاجتماعية الكريمة للمسنين، وتبني حقوقهم، وتعزيز المسؤولية الاجتماعية ودور الأسر تجاههم لدمجهم في المجتمع، والفئة المستهدفة من البرنامج هي كبار السن وجلساؤهم من أفراد الأسرة المقبلين على مرحلة الشيخوخة.

وأشارت عائشة السلامي، مسؤولة خدمة بركة الدار، إلى أن الفعاليات التي تنظم في مراكز المؤسسة تقام بناء على احتياجات كل منطقة، موضحةً أن الفعالية تضمنت أنشطة رياضية وصحية ومحاضرات تفاعلية، وهدفنا رفع مشاركة عدد كبار المواطنين في كل فعالية، بحيث تعم الاستفادة على أكبر عدد ممكن من هذه الفئة وجلسائهم وأسرهم، من أجل زيادة فرص المشاركة النشطة لكبار المواطنين وتحقيق التواصل بين الأجيال، وذلك بالتعاون مع العديد من الشركاء، واستفاد المشاركون من الإسعافات الأولية والفحوصات المجانية والمحاضرات التوعوية، كما يتم تقديم مجموعة من القصص الناجحة والمحاضرات من طرف كبار المواطنين أنفسهم، بحيث يقدمون محاضرات ويستعرضون تجاربهم الناجحة.

بثينة القبيسي، متطوعة وجليسة مسن، استفادت إلى حد كبير من خدمة بركة الدار الفعالية التي استفاد منها كبار المواطنين وجلسائهم، ومتطوعون وجميع فئات المجتمع، لافتةً إلى أن الفعالية اشتملت على فحوصات مجانية، وعلى محاضرات متخصصة، وعلى تجارب ناجحة لبعض عناصر كبار المواطنين النشطين، مشيرةً إلى أنها استفادت من خبرات كبار المواطنين وحكمتهم، كما أن الفعالية تضمنت الكثير من الفقرات كان أبرزها مسرحية من أداء الأطفال، مما حقق تفاعلاً كبيراً بين الأجيال.


 

facebook
Twitter
X
{{ctrlTitle}}