تسجيل الدخول
Listen to this Page. Powered by Tingwo.co

التنمية الأسرية” تطلق برنامج نادي أطفال وشباب الدار

26/07/2016
أطلقت مؤسسة التنمية الأسرية مؤخراً برنامج نادي أطفال وشباب الدار الذي يستمر لغاية الحادي عشر من أكتوبر القادم في مركز رماح. ويوفر النادي بيئة اجتماعية مناسبة لاستقطاب فئة الأطفال واليافعين (6 و12 عاماً)، والتي تم تقسيمها إلى ثلاثة فئات عمرية للإناث والذكور، وذلك في قاعات مجهزة بأفضل الوسائل المناسبة، تمكّن المؤسسة من توفير فرصة حقيقية للفئة المستهدفة كي تقوم باستثمار أوقات فراغها.
ويقدم النادي مجموعة من الأنشطة والفعاليات الوقائية والتنموية، تتضمن حصصاً ترفيهية ورياضية، وأنشطة تفكير، وألعاب تعليمية، من خلال فعاليات تفاعلية للتعلم عبر المشاركة والتفاعل ولعب الأدوار، واستخدام القصص والمسابقات والرسم وتقمص الشخصيات، إلى جانب الورش التفاعلية المرحة، بما يتناسب مع الفئة العمرية المستهدفة، ويتوافق مع اهتمامات واحتياجات الأطفال والناشئة؛ الجسدية والنفسية والبيئية والاجتماعية والصحية، ويسهم في تنمية قدراتهم، وإكسابهم المهارات السلوكية الإيجابية، واستكشاف المواهب والإبداعات لديهم ورعايتها، وتعريفهم بحقوقهم، وتدريبهم على مهارات الحياة الأساسية، والتعريف بمفهوم الطفل الصحي من خلال ورش مرتبطة بالتغذية.
وقد جاءت فكرة إطلاق النادي من رؤية المؤسسة المتمثلة في التنمية الاجتماعية المستدامة التي تبدأ بالاهتمام بالأطفال ومن ثم بالشباب من الجنسين، وتنمية مهاراتهم وقدراتهم ومواهبهم لإعدادهم للمستقبل، حيث يركز برنامج نادي أطفال وشباب الدار على تعريف المستهدفين بحقوقهم ومسؤولياتهم وواجباتهم تجاه الأسرة والمجتمع والوطن، إلى جانب تحديد الأطفال والشباب الموهوبين من المشاركين في النادي، ومجالات مواهبهم، ودعم القدرات الابداعية والابتكارية لديهم، بالإضافة إلى إكسابهم المهارات الحياتية الأساسية وتمكينهم من تطبيقها، وإكسابهم كذلك عادات التغذية الصحية والسليمة داخل البيت وخارجه، كما يركز النادي على تقديم الاستشارات الاجتماعية والنفسية والتربوية الفردية والجمعية للأطفال، وذلك من خلال نخبة من الأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين والبيئيين والرياضيين، بالإضافة إلى توفير ورش مرتبطة بالتغذية يقدمها خبراء متخصصون.
ويتضمن برنامج نادي أطفال وشباب في هذا العام الكثير من الورش والمحاضرات، التي تسلط الضوء على عدة موضوعات منها أضرار التدخين، والطفولة الآمنة، ورياضة الجوجيتسو، والابداع والابتكار، المبتكرون (الروبوت)، ورشة الخدمة الوطنية، حماية الطفل، التوعية الإلكترونية، العب وتعلم، نحن نستطيع (بناء البرج، سؤال وجواب)، نحن نستطيع (نقل البيضة، عبور النهر، السجادة الإلكترونية)، نحن نستطيع (المشي على الألواح، حقل الألغام، الكرات الملونة)، نحن نستطيع (بناء العلم)، وورشة أقدر للقراءة، إضافة إلى ورش أقدر للكتابة، والأمن والسلامة، وورشة الألعاب النارية، وورشة الصداقة، والقصة المسرحية، وأنامل مبدعة، وغذائي صحتي وحياتي، التغذية الصحيحة السليمة داخل البيت وخارجه، أنماط الحياة الصحية، المتحدث الصغير ، بالإضافة إلى محاضرة موجهة لأولياء الأمور، حيث يتم تنفيذ كل تلك الفعاليات بالتعاون مع العديد من الشركاء الاستراتيجيين، مثل هيئة الصحة أبوظبي، اتحاد الجوجيتسو، المركز التدريبي، برنامج أقدر، إلى جانب عدد من موظفي المؤسسة المتخصصين.
ويأتي تنفيذ نادي أطفال وشباب الدار تماشياً مع الأولوية الاستراتيجية لمؤسسة التنمية الأسرية، والتي تتمثل في تعزيز المفاهيم والقيم الاجتماعية والثقافية لدى الشباب والأطفال، وإعدادهم لأهداف الاستدامة في الإمارة، وذلك انطلاقاً من رؤية المؤسسة المتمثلة في التنمية الاجتماعية المستدامة، وفي إطار تحقيق أهداف البرنامج الحكومي المتمثل في تنمية الطفولة وفقاً للمخرجات العليا للخارطة الاستراتيجية للمؤسسة، والتي تهدف إلى توفير بيئة أسرية صحية وآمنة للأطفال تعزز قيمهم وتحفز قدراتهم الإبداعية وتعمل على التقليل من السلوكيات السلبية عبر برامج خاصة بمراحل النمو المختلفة من النواحي النفسية والجسدية والعقلية والاجتماعية.

من جهة ثانية تستمر مؤسسة التنمية الأسرية في تقديم برنامج شباب الدار الذي ينفذ على مرحلتين على مدار العام، الأولى تم تنفيذها في شهر أبريل الماضي، والثانية تنفذ حالياً في مختلف مراكز أبوظبي ضمن فعاليات الملتقى الصيفي 2016، وذلك بتقديم ورشة (إماراتي وأفتخر)، والتي تستمر حتى يوم الأربعاء القادم

facebook
Twitter