تسجيل الدخول
About fdf
Listen to this Page. Powered by Tingwo.co

«دفء العطاء» تسلم «الهلال» 450 صندوق ملابس شتوية

11/01/2018
أبوظبي - وام

 

تسلمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي 450 صندوقاً من الملابس الشتوية المتنوعة حصيلة حملة «دفء العطاء» التي نظمتها مؤسسة التنمية الأسرية ضمن مبادراتها في «عام الخير»، حيث تتولى الهيئة إيصالها إلى المحتاجين في المناطق التي تتعرض لموجات برد شديدة.

جاء ذلك خلال استقبال محمد يوسف الفهيم نائب الأمين العام للخدمات المساندة في الهلال الأحمر وراشد مبارك المنصوري نائب الأمين العام للشؤون المحلية بمقر الهيئة، أمس، وفدا من المؤسسة ضم سعيد علي الغفلي مدير دائرة الخدمات المساندة المدير العام بالوكالة، وشيخة محمد الجابري المستشار الإعلامي، وعلي الظاهري مدير إدارة المشتريات والدعم اللوجستي، ومريم مسلم المزروعي مدير منطقة الظفرة.

وقالت مريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية: إن مشاركة المؤسسة في دعم وتفعيل مبادرات عام الخير 2017 تأتي ضمن مبادرات حكومة أبوظبي التي عملت على ترجمة توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، بإعلان عام 2017 عاماً للخير.

وأكدت الرميثي أن حرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، على تعزيز قيم الخير والعطاء في مجتمع الإمارات، هو امتداد واستكمال لمسيرة العطاء التي أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، حيث استمرت قيادة دولة الإمارات في تحقيق تلك الرؤى والاستراتيجيات وعلى نطاق عالمي كما هو المحلي.

وتابعت: في هذا السياق وضمن مساهماتها في عام الخير وبناء على توجيهات «أم الإمارات» سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية،ومتابعة رئيس وأعضاء مجلس أمناء المؤسسة تم تشكيل فريق لعام الخير كانت مهمته الرئيسة تفعيل قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، واقتراح المبادرات التي من شأنها إثراء عام الخير بأفكار ومشاريع جديدة وتحفيز موظفي المؤسسة على مزيد من البذل والعطاء سعياً لتكريس مفهوم وقيم الخير بكافة صوره وأشكاله.

ولفتت إلى أنه ومن بين مبادرات المؤسسة الإنسانية التي اقترحها فريق عام الخير كانت حملة «دفء العطاء» التي شارك فيها موظفو المؤسسة وكانت حصيلتها 450 صندوقا إنسانيا بمحتويات للملابس الشتوية ومتعلقاتها، والتي تم تسليمها إلى هيئة الهلال الأحمر بهدف توزيعها على المحتاجين في المناطق التي تتعرض لموجات برد شديدة.

وقالت الرميثي: إن شراكتنا مع هيئة الهلال الأحمر دائمة ومستمرة، وكلنا يسعى بحسب اهتمامه ومهامه إلى تكريس القيم والمفاهيم الإنسانية النبيلة التي تحرص دولة الإمارات على غرسها وتكريسها ليس على المستوى المحلي فقط، وإنما على المستويات العالمية وعالمية الخير التي تنشرها الإمارات تكاد تنفرد بها عن عديد من الدول وبشكل لافت.

ووجهت الرميثي خالص شكرها وتقديرها إلى هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لما تبذله من جهود وما تقدمه من تضحيات في سبيل نشر الخير وتخفيف معاناة المحتاجين في شتى بقاع الأرض.

من جانبه أعرب الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر عن تقدير الهيئة لمبادرة مؤسسة التنمية الأسرية وتجاوبها مع فعاليات عام الخير الذي حقق أهداف القيادة الرشيدة في تعزيز مجالات الاستجابة الإنسانية مع القضايا العاجلة والملحة للشعوب التي تعاني من وطأة الظروف.

وقال: إن المبادرة التي جاءت أيضا في مطلع «عام زايد» تنم عن فهم عميق للظروف التي يعيشها المتأثرون من موجات البرد والصقيع في عدد من الدول من حولنا وتجسد الدور الذي تضطلع به المؤسسة في المجالات الاجتماعية والتنموية وتعزيز مسيرة الإمارات الإنسانية. وأكد الفلاحي أن هذه المبادرة تأتي امتدادا لمجالات الشراكة القائمة بين الهلال الأحمر ومؤسسة التنمية الأسرية في الكثير من المجالات الحيوية وتعتبر نقلة نوعية في جهود الطرفين للمزيد من التعاون والتنسيق المستقبلي لتحقيق المزيد من المكتسبات الإنسانية والتنموية للشرائح والفئات التي ترعاها هيئة الهلال الأحمر داخل الدولة وخارجها.​

​​

facebook
Twitter