تسجيل الدخول
About fdf
Listen to this Page. Powered by Tingwo.co

احتفالاً بيوم المرأة الإماراتية وتزامناً مع عام الخير مؤسسة التنمية الأسرية تنظم ندوة "المرأة شريك في الخير والعطاء"

03/10/2017

مريم الرميثي: بفضل دعم القيادة الرشيدة ودعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للمرأة الاماراتية حققت ابنة الامارات إنجازات كبرى وأصبحت شريكاً مؤثراً وملهماً في صناعة المستقبل

         مؤسسة التنمية الأسرية – أبوظبي

 في إطار الاحتفالات بيوم المرأة الإماراتية التي شهدتها الدولة اليوم نظمت مؤسسة التنمية الأسرية صباح اليوم ندوة بعنوان "المرأة شريك في الخير والعطاء" وذلك في مركز بوابة أبوظبي التابع للمؤسسة في منطقة بين الجسرين.

حضر الندوة عدد من قيادات المؤسسة تمثلت في سعادة محمد سعيد النيادي مستشار التخطيط الاستراتيجي في مؤسسة التنمية الأسرية، وسعادة سعيد علي الغفلي مدير دائرة الخدمات المساندة، وأدارت الندوة المستشار الإعلامي في مؤسسة التنمية الأسرية السيدة  شيخة محمد الجابري، وشارك فيها كل من الرائد آمنة البلوشي مدير مكتب شؤون الشرطة النسائية في القيادة العامة لشرطة أبوظبي، والرائد المهندس عائشة هلال الريامي من إدارة الخدمة الوطنية والاحتياطية، والدكتورة هدى المطروشي عضو الهيئة التنفيذية لمجلسي سيدات أعمال أبوظبي والإمارات، وأمين عام اتحاد الامارات للمبارزة، والسيدة أروى بسام منسق اقليمي في مؤسسة الامارات لتنمية الشباب،  والسيدة بخيتة المزروعي رئيس قسم تنسيق المتطوعين في هيئة الهلال الأحمر .

كما حضر الندوة عدد من الموظفات من جميع الجهات المشاركة في الحدث بالإضافة إلى عدد من الموظفات والموظفين في مؤسسة التنمية الأسرية وممثلي الصحافة و الإعلام، وتهدف مؤسسة التنمية الأسرية من خلال الاحتفال بيوم المرأة الاماراتية إلى تسليط الضوء على دور المرأة في تعزيز قيم ومفاهيم التطوع وإبراز إنجازات المرأة في دعم جهود الدولة وإسهاماتها الريادية في مجال خدمة الوطن بالإضافة إلى التعرف على المسؤولية المجتمعية وأثرها في المجتمع.

وقالت سعادة مريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية  في كلمة بهذه المناسبة  ألقاها نيابةً عنها سعادة محمد سعيد النيادي مستشار التخطيط الاستراتيجي بمؤسسة التنمية الأسرية أن هذه المناسبة غالية على قلوبنا جميعاً وهي الاحتفال  بـ«يوم المرأة الإماراتية» الذي أطلقته " أم الإمارات" سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك – حفظها الله -  رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة وذلك إيماناً من سموها بأهمية الاحتفاء بابنة الامارات تقديراً لمساهماتها في بناء ونهضة الوطن، حيث سخرت كافة طاقاتها وإمكاناتها للمشاركة في بناء وطنها وتطوره،  وتمكنت من إثبات كفاءتها باقتدار وفي جميع الظروف،  ووقفت إلى جانب أخيها الرجل صفاً واحداً، وشاركت في دعم مسيرة الدولة وازدهارها على الصعيد المحلي والإقليمي والدولي.

وأضافت الرميثي: إنه ليشرّفنا هنا أن نستذكر الاهتمام الكبير الذي أولاه والدنا الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه الذي وضع المرأة الإماراتية نُصب الاهتمام حيث أكّد " رحمه الله " ضرورة تشجيع المرأة وصقل مهاراتها للانخراط في مجالات العمل كافة وبما يتناسب مع خبراتها وطموحاتها، وقد تمكنت ابنة الامارات من تحقيق نجاحات متتالية، وشغلت المناصب التي لم تصل إليها نساء أخرياتٌ في بقاعٍ كثيرة من  العالم، وأصبحت دولة الامارات بذلك نموذجاً يحتذى به في تمكين المرأة واحترامها وتقديرها.

وأكملت الرميثي: لاشك أن القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان  رئيس الدولة حفظه الله، واهتمام أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراءـ " رعاه الله "، واهتمام ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة حفظه الله  قد منحت ابنة الإمارات الكثير من الفرض وحظيت بالدعم  اللامتناهي وذلك استمراراً لنهج " زايد الخير" طيّب الله ثراه الأمر الذي حقق للمرأة في الإمارات الكثير من الإنجازات ودفعها إلى مزيد من البذل والعطاء وإشغال وظائف جديدة جعلت منها محط أنظار العالم.

وأكدت الرميثي: يأتي دعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» مكملاً لدعم القيادة حفظها فقد تمكنت ابنة الامارات بفضل من الله ومن أم الإمارات حفظها الله من تحقيق إنجازات كبرى، لتصبح شريكاً مؤثرا وملهماً في صناعة المستقبل.

وكما أشارت الرميثي إلى ان الدولة  عملت على سن القوانين والتشريعات التي تشجع المرأة وتساندها في تحقيق طموحاتها كنوع من التوازن بينها وشقيقها الرجل ومن هنا تم إنشاء مجلس الامارات للتوازن بين الجنسين الذي أثبت دوره الفاعل في التركيز على أهمية المساواة بين الجنسين، ومنح المرأة الفرصة في صناعة القرار، وهي تستحق هذه الثقة التي أوليت إليها من قبل حكومتنا الرشيدة.

كما قالت الرميثي : إننا نقف اليوم وقفة شكر وإجلال ٍ وتقدير لمن كرّمت ابنة الإمارات بأن جعلت لها يوماً تُستذكر فيه مواقفها، ونجاحاتها، إنها – أم الإمارات – سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك – حفظها الله – التي شجّعت المراة على العمل والتميز والنجاح، الانطلاق بثقة نحو تحقيق طموحاتها وآمالها لخدمة وطنها المعطاء، شكراً لأم الإمارات-حفظها الله -  ولكل امرأة في وطننا الغالي عملت فأبدعت، وأجزلت العطاء، مضيفة  نفتخر اليوم بأخواتنا وأمهاتنا وبناتنا، نفتخر لمن قدمت للوطن السواعد التي تحمي أمنه وأمانه واستقراره وازدهاره وتقدمه، وكل عام وابنة الامارات بخير، وكل عام ووطن زايد الخير في أمن وسعادة وطمأنينة.

وخلال جلسات الندوة تحدثت الرائد آمنة البلوشي عن بدايات نشأة الشرطة النسائية وما حققته من إنجازات على الصعيد الإقليمي والعالمي، كما تحدثت عن الممكنات الخاصة بتمكين المرأة الإماراتية في المجال الشرطي، وأسس منظومة التمكين والسياسات والتشريعات التي أقرتها الدولة في هذا الشأن، إضافة إلى المرتكزات التي تضمن تحقيق ذلك.

كما تحدثت البلوشي عن المساواة بين الجنسين في التعيين وتقلد المراكز القيادية والوظائف والرتب والتدريبات العسكرية والميدانية والإدارية، كما تناولت في ورقتها الأهداف الاستراتيجية للشرطة النسائية وأثنت على جهود مكتب شؤون الشرطة النسائية، مشيرة إلى جهود القيادات الشرطية في دعم مكانة المرأة وتحقيق المساواة بين الجنسين، وتناولت في العرض الذي قدمته رؤية ورسالة وقيم جمعية الشرطة النسائية الاماراتية وما تقوم به من جهود في تكريس العمل الشرطي النسائي وأدواره المهمة في المجتمع.

كما تحدثت الرائد المهندس عائشة هلال الريامي  خلال العرض الذي قدمته في الندوة عن دور المرأة الاماراتية في دعم وتعزيز قيم الخدمة الوطنية، وعن جهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك حفظها الله في مسيرة دعم المرأة، كما تحدثت عن أهمية الاحتفال بالانجازات المشرفة للمرأة الإماراتية ودورها في التنشئة الوطنية والتنمية، كما أشادت بدورها في تشجيع الأبناء ذكوراً وإناثاً للانخراط في  الخدمة الوطنية، و  استعرضت الريامي أثناء حديثها فيلماً عن مجندات الخدمة الوطنية، وما حققنه من تطور وإنجازات.

ومن جانبها قدمت السيدة أروى جبران نبذة عن برنامج"كياني" والذي ترعاه مؤسسة الامارات لتنمية الشباب ودروه في تمكين المرأة الاماراتية خدمتها وتنمية قدراتها والارتقاء بمهاراتها، وأشارت جبران إلى أن البرنامج وبالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين للمؤسسة قام بتدريب وتطوير مهارات وتعيين عدد من النساء في مناطق مختلفة من الدولة، وقدّمت في عرضها كذلك نبذة عن برنامج من منزلي  الذي يشجّع النساء على" العمل من المنزل" حيث يعمل على معالجة العوائق التي تواجه الراغبين في العمل والذين لا يملكون مؤهلات دراسية.

وخلال مشاركتها في ندوة يوم المرأة الاماراتية الذي نظمته مؤسسة التنمية الأسرية تحدثت الدكتورة هدى المطروشي عضو الهيئة التنفيذية لمجلسي سيدات أعمال أبوظبي والإمارات، وأمين عام اتحاد الامارات للمبارزة عن مجلس سيدات  وجهوده في دعم برامج المسؤولية المجتمعية، مشيرةً إلى برنامج "مبدعة" وأثره النوعي، ومنجزاته  وإسهاماته في تغيير حياة الأفراد و تحقيق السعادة لهم، وتحدثت عن الحملات التوعوية السنوية لسيدات ورائدات الأعمال والتي تهدف إلى تفعيل دور المرأة في دعم الخطط والموجهات الحكومية الاستراتيجية السنوية للدولة بشكل عام والامارة بشكل خاص لعام الخير 2017، وأضافت أن البرنامج يهدف إلى نشر ثقافة المسؤولية المجتمعية وترسيخها لدى المرأة في القطاع الخاص، وتزويد المرأة بمستجدات ومتطلبات ريادة الأعمال في ظل بيئة العمل التنافسية، وتعزيز مهارات وقدرات المرأة في مجال ريادة الأعمال من خلال التطوير والتأهيل التخصصي، بالإضافة إلى تشجيع المرأة على تبني أفضل الممارسات في مجال ريادة الأعمال.

وفي ورقة أخرى تحدثت السيدة بخيتة المزروعي نائب الأمين العام للشؤون المحلية في هيئة الهلال الأحمر الاماراتي عن مشاركة المرأة الاماراتية في الأعمال التطوعية ودورها وجهودها المتميزة في مجال العمل التطوعي، وأشارت إلى أن عدد المتطوعات الاماراتيات قد بلغ 3402 متطوعة، وتم اعتماد تنفيذ عدد (18) مبادرة مجتمعية من قبل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي والتي تم اقتراحها وتنفيذها من قبل متطوعي الهيئة و كان نصيب المتطوعات الإماراتيات منها  عدد (11 ) مبادرة خلال العام  2016-2017.

وقالت المزروعي خلال العرض الذي قدمته في الندوة  لقد حققت المرأة الإماراتية خلال السنوات القليلة الماضية إنجازات كبرى،  وتمكنت من التجاوب الفاعل مع متطلبات الحياة ومتغيراتها على أرض الوطن، وذلك بفضل دعم وتشجيع سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» حفظها الله-  رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الفخرية لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي .

وأضافت إن  هيئة الهلال الأحمر الإماراتي من المؤسسات الرسمية التي فسحت  المجال أمام المرأة الإماراتية لتمارس العمل التطوعي في مختلف مجالاته سواء على مستوى الدولة أو على المستوى العالمي، وقدمت المتطوعات في الهيئة إسهامات واضحة في مختلف القطاعات التطوعية سواء الصحية أو الاجتماعية أو الإنسانية داخل الدولة وخارجها .

وأشارت إلى  أنه لم يقتصر دور بنت الإمارات التطوعي على الصعيد الداخلي والمحلي فقط بل كان لها دور بارز على الصعيد الخارجي فلقد بلغ عدد المتطوعات المشاركات في الإغاثة الخارجية  24 متطوعة. لعام 2017 .​

facebook
Twitter