تسجيل الدخول
Listen to this Page. Powered by Tingwo.co

شاركت في مؤتمر «العرب الدولي» بالأردن

16/08/2016

شاركت في مؤتمر «العرب الدولي» بالأردن


الإمارات: خطط واستراتيجيات لتعزيز أدوار الشباب

اختتم مؤتمر الشباب العرب الدولي 35 بالأردن أعماله مساء أمس الأول في قصر الثقافة بمدينة الحسين، والذي شارك في فعالياته وفد من مؤسسة التنمية الأسرية، بحضور الأميرة سمية بنت الحسن، مندوبة الملكة نور الحسين، حيث افتتح أعمال المؤتمر في الثامن من الشهر الحالي برعاية الملكة نور الحسين.

وشارك وفد الدولة الذي ترأسته مريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية في حفل ختام أعمال المؤتمر، وحضر الحفل كل من هنا متري مدير عام مؤسسة الملك الحسين ولينا التل مدير عام المركز الوطني للثقافة والفنون بالأردن مديرة المؤتمر، وفيصل الشحي القائم بأعمال الدولة في سفارة الإمارات بالأردن، والقاضية الجنائية الدولية تغريد حكمت، والدكتور لؤي شبانة المدير الإقليمي لمنظمة الأمم المتحدة للسكان «UNFPA والشيخة العنود بنت جاسم خليفة آل ثاني من دولة قطر الشقيقة، وأيتي هيجنز ممثل منظمة اليونيسف، ودينا الجمل مدير قسم الشباب واليافعين في منظمة الأمم المتحدة «اليونيسيف»، وزانا هوكسها المدير التنفيذي لمؤسسة «آرت بولس-art polis» في جمهورية كوسوفو.
 
كما حضر حفل الختام ضيفا الشرف الفنان محمد عساف سفير الأونروا للنوايا الحسنة، والفنانة الأردنية فرح سراج، بالإضافة إلى فوزي الخطبا ممثلاً عن وزارة التربية والتعليم الأردنية.

ونقلت مريم محمد الرميثي ضيف شرف المؤتمر خلال حفل الختام تحيات «أم الإمارات» سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، وقالت الرميثي: إن السلام الذي أنقلُه من وطنكم الثاني دولة الإمارات العربية المتحدة. الوطنُ النموذجُ للتلاحمِ، والتعاضدِ، والاتحاد. السلامُ الذي نأمله لكل بقعةٍ من بقاع الأرض العربية الغالية، والعالم كذلك. السلام الذي يبعثُ الطمأنينة في القلوب، والسكينة في الأرض، الأرض التي اشتعلت في وقتنا الحاضر بنيران النزاعات والحروب، وانتشار التطرف والإرهاب، واستهداف الإنسان في مشهد مريعٍ بات يهدّد بقاعاً كثيرة.

وأضافت الرميثي خلال كلمتها في حفل الختام: أنقل السلام من أم رؤوم، محبةٍ، قريبةٍ منكم، ومن طموحاتكم، وقلوبكم، أنقل معه الأمنيات الصادقة بأن يحفظكم الله تعالى قرّةَ أعينِ والدِيكُم، وأوطانكم، وأمان مستقبلكم المشع بكم، والوضّاء بأرواحكم الطامحة إلى العلا، السائرةِ نحو البناء، والتنمية، والتطور، والنمو كلٌّ فيما يحب، ويهوى، ويتمنى.

وقالت : إنه سلامٌ من «أم الإمارات» وأمّكم جميعاً، وتحيات مقرونة بالدعوات الطّيبة، والأمنيات الَعذبة بأن يحفظكم الله تعالى، ويوفق أعمال مؤتمركم للخروج بتوصيات تعينكم على تخطي العقبات، وتجاوز الصعوبات، وبناء منظومةٍ عمليّةٍ لتعزيز مفاهيم الابتكار، ومبادئ القيادة في حاضركم ومستقبلكم.

مؤتمر الأطفال العرب


وتحدثت الرميثي خلال حفل ختام مؤتمر الشباب بالأردن عن استضافة دولة الإمارات العربية المتحدة لمؤتمر الأطفال العرب الحادي والثلاثين 2011 وشهدته إمارة أبوظبي، وقد أصبح اليوم مؤتمر الشباب العرب الدولي، والذي تم تنظيمه برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، وبرئاسة جلالة الملكة نور الحسين مؤسسة ورئيسة مجلس أمناء مؤسسة الملك الحسين، مضيفة أن المؤتمر اليوم اقترب من ستة أعوام من المتغيرات والانعكاسات، والتأثيرات، والتحولات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية في شتى بقاع الأرض، وفي كل دول العالم.

جائزة الشيخة فاطمة

ومن أجل تحقيق تلك الأهداف السامية، أشارت الرميثي إلى أنه قد أُعلن في العاصمة أبوظبي وتزامناً مع انعقاد مؤتمر الأطفال العرب في العام 2011 عن إطلاق سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لجائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي الدولية التي جاءت تكريماً للشباب، وتشجيعاً لهم على التنافس في حقول معرفية كثيرة، وفي هذا العام تكمل الجائزة دورتها الرابعة.

تعزيز دور الشباب

وأوضحت الرميثي: من أجل ذلك سعت الحكومات إلى وضع الخطط والاستراتيجيات الرامية إلى تعزيز أدوار الشباب، وتكريس حضورهم، ودفعهم نحو الابتكار والإبداع وصولاً إلى الإنجاز المتوقع منهم، والذي يؤكد قيمتهم في مجتمعاتهم، وقوتهم في التميز، ومن أجلهم طوَّعت المعارف والتقنيات، وذلك لإيمانها بأن الشباب هم الطاقة المستدامة والمتجدِّدة والقادرة على إحداث التغييرات الإيجابية في مجتمعاتهم.

وقالت: يكتسب قطاع الشباب بعداً عالمياً، ويحظى باهتمام دولي حيث تضع هيئة الأمم المتحدة الشباب على رأس أولوياتها واهتماماتها ومشاريعها المستقبلية، ففي فبراير من العام الجاري 2016 ناقش منتدى الشباب التابع للمجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة الطرق التي يمكن للشباب من خلالها إدارة عملية الانتقال من الأهداف الإنمائية للألفية إلى أهداف التنمية المستدامة.

وتناول المنتدى أيضاً الطرق التي تضمن أن تكون احتياجات وأولويات جميع الشباب محور خطة التنمية في المستقبل، كما أتاح المنتدى الفرصة للشباب للمشاركة في جلسات شحذ الأفكار، والتعبير عن آرائهم، وتقاسم وجهات النظر، والتفكير معاً فيما يمكن أن يفعلوه لتحقيق التنمية المستدامة، والمجلس الاقتصادي والاجتماعي الذي أنشئ في عام 1946 هو أحد الفروع الستة للأمم المتحدة، ويُعتبر قلبَ المنظومة الأممية الذي من خلاله تتحقق الأبعاد الثلاثة للتنمية المستدامة، وهي التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية. وشاركت عضوتا وفد مؤسسة التنمية الأسرية في الجلسة الحوارية التي جاءت ضمن فعاليات ختام المؤتمر في المركز الوطني للثقافة والفنون والمتمثلة في السيدة ميثة المنصوري مدير مكتب الإعلام بالوكالة، والسيدة عوشة السويدي مطور رئيسي أول جوائز مؤسسية، حيث تحدثتا عن جائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي الدولية، والتي خصصت للشباب العرب في العالم ليشارك بإنجازاته ويطلق مواهبه نحو التميز، ليتسنى لكل الشباب العرب تقديم كل ما لديهم من أفكار وابتكارات وإبداعات تستلهم التطور التكنولوجي بالتحدي والإرادة والإصرار وصولاً إلى النجاح، ويبحر بإسهاماته نحو التميز العالمي وفي مجالات متعددة طرحتها الجائزة التي جاءت لتؤكد أهمية التقدير والاعتراف بالإنجازات والقدرات العربية المتمثلة في الشباب العرب وعلى مستوى العالم، حيث يسهم إطلاقها في تعزيز فكر وثقافة التنمية المستدامة لدى الأجيال القادمة من الأطفال والشباب لتشجيع دورهم الفاعل وإسهاماتهم وصولاً للعالمية.


 

مصدر الخبر : http://www.alittihad.ae/details.php?id=38253&y=2016&article=full

مصدر اخر: -

https://www.wam.ae/ar/news/emirates/1395298823860.html

 


 


 

facebook
Twitter