تسجيل الدخول
Listen to this Page. Powered by Tingwo.co

مريم الرميثي: دعم «أم الإمارات» أوصل «التنمية الأسرية» إلى مستوى متميز

15/05/2016

احتفلت مؤسسة التنمية الأسرية يوم الخميس الماضي بمرور عشرة أعوام على تأسيسها، وذلك بحضور مريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية، وسعيد علي سعيد الغفلي مدير دائرة الخدمات المساندة، وموظفي المؤسسة، إلى جانبهم الكادر الإداري والتعليمي في مدرستي البطين العلمية الخاصة والظبيانية الخاصة التابعتين للمؤسسة.
ألقت مريم الرميثي كلمة تقدمت فيها بالتهنئة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، بمناسبة مرور عشرة أعوام على إنشاء المؤسسة التي تُعنى بالشأن المجتمعي في إمارة أبوظبي، وتقوم بدور مهم في تعزيز القيم الأسرية، والتوعية بأهمية المحافظة على الأسرة كمكون رئيسي في المجتمع، من خلال ما تقدم من برامج وخدمات في مراكز المؤسسة المنتشرة في مناطق إمارة أبوظبي (الشرقية، الوسطى، الغربية).
وقالت إن توجيهات ودعم سمو «أم الإمارات» أوصلانا إلى هذه المرحلة من التميز، وهنأت مجلس أمناء المؤسسة، وتقدمت بالشكر كذلك للموظفين الذين شهدوا إنشاء المؤسسة، وساهموا في تحقيق أهم إنجازاتها على مدار الأعوام العشرة الماضية، وكذلك الموظفين الذين استكملوا تلك المسيرة، وعملوا على تعزيز دور المؤسسة في المجتمع.
وهنأت الرميثي خريجات طالبات الثانوية العامة من مدرستي البطين العلمية الخاصة، والظبيانية الخاصة التابعتين للمؤسسة، واللواتي تم تخريجهن خلال حفل أقيم في قصر الإمارات، يوم 10 مايو/‏‏ أيار الجاري، والذي صادف تاريخ إنشاء المؤسسة.
وأضافت الرميثي أن الإنجازات التي تحققت منذ عام 2006 وحتى هذا العام كانت مشرّفة، فقد حققت المؤسسة مؤشرات أداء عالية جداً نوعية وعددية بالنسبة لخدمة الأسرة والأفراد، وقطعت شوطاً كبيراً في ذلك.
وقالت الرميثي: خلال الفترة القادمة سنعمل على إصدار كتاب يضم كل ما قامت به المؤسسة، كما سيتم إنجاز فيلم توثيقي لهذا الصرح، لإبراز إنجازاته على مدار عشرة أعوام، حيث كانت أحد أعضاء مجلس الأمناء، ثم تم تعيينها عام 2009 مديراً عاماً للمؤسسة، فشهدت مرحلة مهمة من عمل الجمعيات النسوية، التي انتقلت لاحقاً إلى العمل المؤسسي المنظم، وحتى اليوم قطعت المؤسسة شوطاً مهماً في بناء البنية التحية، إلى أن وصلت إلى تحقيق إنجازات يشار إليها بالبنان، مشيدة بدور المراكز المنتشرة في مختلف مناطق إمارة أبوظبي.
وشددت على ضرورة استدامة ما تحقق، وتطويره، وخاصة على مستوى البرامج والخدمات التي يتم تقديمها للجمهور، وهو ما يتطلب من كافة الموظفين في مختلف مراكزهم، وعلى اختلاف مسؤولياتهم وضع أولوياتهم على المستوي الفردي ضمن العمل، وعلى مستوى الإدارة أو الدائرة التي ينتمون إليها، وذلك خلال الأعوام الخمسة القادمة، كي نتمكن من خدمة المؤسسة بالشكل المطلوب، ولنحتفي بعد ذلك بإنجازات جديدة.
وقبل ختام الحفل كرمت الرميثي فريق العمل الذي نظم حفل تخريج طالبات الثانوية العامة في مدرستي البطين العلمية الخاصة والظبيانية الخاصة، وساهم في إنجاحه


 


 

 See more at: http://www.alkhaleej.ae/alkhaleej/page/c944f050-533b-4150-9f4a-79c9e69484c4#sthash.VKHB1XlP.dpuf​

facebook
Twitter