تسجيل الدخول
About fdf
Listen to this Page. Powered by Tingwo.co

الرميثي: تفوق الخريجات وتميزهن خلاصة جهد ومثابرة

12/05/2016

احتفلت مؤسسة التنمية الأسرية بتخريج دفعةٍ جديدةٍ من طالبات المرحلة الثانوية في مدرستي البطين العلمية الخاصة، والمدرسة الظبيانية الخاصة التابعتين للمؤسسة، وذلك على مسرح قصر الإمارات بأبوظبي، ويبلغ عدد الطالبات اللائي تم الاحتفال بهن بحضور اللواء محمد خلفان الرميثي القائد العام لشرطة أبوظبي، عضو المجلس التنفيذي، عضو مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية، 105 طالبات.
حضر الاحتفال الدكتورة مها تيسير بركات، مدير عام هيئة صحة، عضو مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية، ومريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية، ومديرو الدوائر والإدارات والموظفون في المؤسسة، إضافة إلى أولياء أمور الطالبات، وأعضاء الهيئة التدريسية في المدرستين.
أكد محمد خلفان الرميثي في كلمةٍ ألقاها بهذه المناسبة أن العلم أساس تقدم الأمم وبه تبنى الحضارات، وللعلم أهمية كبيرة في ازدهار الحياة، ولذا فقد قاد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه حركة التعليم في الدولة، وشجّع على تعليم المرأة لإيمانه بأن المرأة هي نصف المجتمع وصانعة الأجيال.
 

وأكد أن حفل التخريج يعد عنواناً لإنجازٍ يجسد مكانة التعليم في المجتمع، ويؤكد التزام دولة الإمارات بدورها المتنامي في تنشئة الفرد ورقيه وتنمية فكره، وهي التي جعلت التعليم أحد أهم أولوياتها، وذلك لإيمان الحكيم الراحل وباني الوطن الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه بضرورة التعليم الذي يعتبر الركيزة الأقوى في بناء الدولة والمجتمع.
وأعرب الرميثي عن فخره بحضور حفل الخريجات، واعتزازه بالانتماء إلى مؤسسة التنمية الأسرية، التي أكملت هذا الشهر 10 سنوات من عمرها، كصرحٍ ريادي يجسد رؤية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات»، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، ودور سموها في توطيد دعائم الأسرة، وتبني المبادرات الاجتماعية التي تعنى بها وترجمتها إلى برامج وخدمات تقدمها مؤسسة التنمية الأسرية لجميع أفراد الأسرة عبر فروعها المنتشرة في مناطق إمارة أبوظبي.
وأشار الرميثي إلى أن تفوق الطالبات الخريجات وتميزهن يمثل خلاصة جهد ومثابرة، وهو مصدر فخر لكافة العاملين في الميدان التربوي معلمين وإداريين، الذين كان لهم الدور الفاعل في مسيرة البناء والنماء للوطن. وأضاف الرميثي إن ما يتحقق اليوم هو حصاد العمل والمثابرة الذي يعكس عزم المؤسسة على تهيئة الظروف التي تمكّن الطالبات من تحقيق أفضل النتائج، كي يصبحن جزءاً مهماً في استكمال مسيرة بناء وطننا الغالي. وأكد الرميثي أنه لا يخفى على أحد الدور الرائد لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة ،حفظه الله ،في دعم العلم والمعرفة، حيث جاءت توجيهات سموه بتخصيص هذا العام 2016 ليكون عاماً للقراءة مسألة في غاية الأهمية.
وأشار الرميثي إلى أن إعلان 2016 عاماً للقراءة يجسد بُعد نظر قيادتنا الحكيمة، حيث إن جهود حكومتنا في دعم التعليم باتت واضحة وراسخة.
وتقدم محمد خلفان الرميثي خلال الحفل بخالص الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، على دعم سموه الكبير للمؤسسات التعليمية في الدولة، كما تقدم بخالص التقدير إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على جهود سموه في مجال دعم ونهضة التعليم في الدولة. كما تقدّم الرميثي بخالص التقدير والعرفان إلى أم الإمارات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ، رائدة العمل النسائي في الدولة، لما بذلته سموها من جهود في مجال الاهتمام بالأسرة والمجتمع، وبفضل توجيهات سموها السديدة ونظرتها الحكيمة، حققت المؤسسة بصمات متميزة وإنجازات متتالية عزز دورها الاجتماعي والريادي في الدولة. وفي ختام كلمته هنأ الرميثي الطالبات الخريجات لتميزهن، متمنياً لهنّ تحقيق أمنياتهن وطموحاتهن، ليكنَ خير من يمثل مدرستهنَ، وأسرتهنَ، ومجتمعهنَ، مؤكداً أن الوطن ينتظر منهن الكثير ويوم التخريج يعد الخطوة الأولى نحو المستقبل.
وفي ختام الحفل كرّم محمد خلفان الرميثي، والدكتورة مها تيسير بركات ومريم محمد الرميثي والكادر الإداري والتعليمي في المدرستين وسلّم الطالبات الخريجات شهادات التخرج.

 

رابط الخبر

- See more at: http://www.alkhaleej.ae/alkhaleej/page/d5e2a3d3-00fa-4f4d-8c5f-6a110f60bae7#sthash.dUizfSwA.dpuf

facebook
Twitter