تسجيل الدخول
Listen to this Page. Powered by Tingwo.co

جائزة الشيخة فاطمة لأسرة الدار تبدأ باستقبال الطلبات

06/02/2017

بدأت اللجان الخاصة بجائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لأسرة الدار في دورتها الثانية 2016-2017، استقبال طلبات الترشح لها عبر الوسائل التي تم الإعلان عنها سابقاً في وسائل الإعلام المختلفة.
وتأتي الجائزة التي تنظمها مؤسسة التنمية الأسرية، وتستهدف الأسر الإماراتية والعربية المقيمة في الدولة، استجابةً لتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، وتندرج ضمن برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للإبداع والتميز المجتمعي الذي يشرف على كل الجوائز التي تحمل اسم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات».
وبدأ فريق عمل الجائزة الترويج لها وفق خطة ترويجية تشمل وسائل فاعلة من خلال التعاون مع الشركاء الاستراتيجيين من الجهات الحكومية ووسائل الإعلام، بالإضافة إلى تفعيل مواقع التواصل الاجتماعي للجائزة، والنشر كذلك عبر المواقع الإلكترونية للجهات الحكومية التي تقدم خدمات اجتماعية للأسرة ليستقطبوا فئاتهم المستهدفة والمستفيدة من خدماتهم.

ومن المقرر أن يقوم فريق الترويج بزيارات ميدانية للمراكز التابعة لمؤسسة التنمية الأسرية في المنطقة الغربية والوسطى والشرقية بهدف استقطاب الفئات المستفيدة من برامج المؤسسة، والتي تشمل الأسرة وجميع أفرادها، للتعريف بجائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لأسرة الدار، ولتأكيد رسالتها التي تشجع الأسر على المساهمة الفاعلة في بناء مجتمع متماسك ومترابط، وذلك من خلال المشاركة في الخدمات والمبادرات التي تطرحها مؤسسة التنمية الأسرية والجهات الحكومية المختلفة.
وتشمل فئات الجائزة في دورتها الثانية 2016-2017 فئة الأسرة النموذجية، وفئة الأسرة الناشئة المتميزة، وفئة الأفراد المتميزين، وفئة المبادرة الاجتماعية الرائدة، وفئة المؤسسات الداعمة لقضايا الأسرة، بالإضافة إلى فئة الشخصية الداعمة لقضايا الأسرة.
والأسرة النموذجية التي تسعى الجائزة إلى تكريمها هي الأسرة الممتدة المترابطة والمتعلمة والمستقرة والمحافظة على هويتها الوطنية وتراثها الوطني، بحيث تكون مسؤولة اجتماعياً، ويشترط أن تكون من سكان دولة الإمارات وأن تكون الأسرة المرشّحة أو بعض أفرادها قد شاركوا في خدمات مؤسسة التنمية الأسرية، أو في خدمات المؤسسات ذات المسؤولية المجتمعية في إمارة أبوظبي، وأن تكون لدى الأسرة مسؤولية مجتمعية.
أما فئة الأسرة الناشئة وهي الأسرة حديثة التكوين، ولم يمر عليها أكثر من ثلاثة أعوام، على أن تكون أسرة متعلمة ومستقرة ومحافِظة على هويتها الوطنية وتراثها الوطني وتكون لديها مسؤولية مجتمعية، ويشترط أن تكون الأسرة المترشحة لهذه الفئة من سكان دولة الإمارات، وألا يكون قد مر على تكوينها أقل من عامين، ولا يزيد على ثلاثة أعوام.

المؤسسات الداعمة

تشمل فئة المؤسسات الداعمة لقضايا الأسرة المؤسسات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة الداعمة لقضايا الأسرة، وتعمل على تعزيز أهمية الأسرة، وترسيخ القيم الأسرية والمجتمعية الإيجابية. ويشترط أن تكون المؤسسة عاملة في دولة الإمارات، وأن تكون قد شاركت أو ساهمت في نشر ودعم خدمات مؤسسة التنمية الأسرية، أو الخدمات والمبادرات الحكومية المعنية بشؤون الأسرة، وسيتم اختيار مؤسستين فائزتين في هذه الفئة.
وتهدف فئة الشخصية الداعمة لقضايا الأسرة إلى تكريم الشخصية التي تدعم قضايا الأسرة وتعتني بشؤونها من أجل تحقيق استقرارها وتماسكها وتلاحمها، وفي كل دورة من دورات الجائزة تختار سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك شخصيتين ساهمتا في دعم الأسرة وقضاياها.

فئة الجد والجدة

تتضمن فئة الأفراد المتميزين كلاً من فئة الجد والجدة، بالإضافة إلى الزوج والزوجة، أما عن الشروط الخاصة بهذه الفئة فقد أوضح فريق عمل الجائزة أنه يشترط على المرشّح للجائزة أن يكون من سكان دولة الإمارات، وأن تكون له مساهمات تدعم التنمية المجتمعية، كما يحق لأحد أفراد الأسرة ترشيح من تنطبق عليه الشروط الخاصة بالفئة. ولا يحق ترشيح الفرد إلى أكثر من فئة، وعدد الفائزين في هذه الفئة أربعة فائزين.
أما فئة المبادرة الاجتماعية الرائدة وهي فئة خاصة بالمبادرات المجتمعية التي نفذتها أسرة أو أحد أفرادها، أو مجموعة أفراد ينتمون إلى عدة أسر، بهدف إفادة المجتمع، على أن تكون المبادرة قد أثرت إيجاباً في المجتمع المحلي أو العربي، ويشترط في هذه الفئة أن تكون الأسرة أو المجموعة المرشّحة إماراتية أو عربية تقيم في دولة الإمارات العربية المتحدة وتخدم المبادرة مجتمع الإمارات، بحيث تكون نوعية وتعزز توجهات الحكومة، وعدد الأعمال الفائزة في هذه الفئة مبادرتان.

جائزة محلية

قالت ميثة المنصوري منسقة عام الجائزة إن جائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لأسرة الدار هي جائزة محلية موجهة للأسرة والأفراد وكذلك للمؤسسات والهيئات التي تقدم أو تدعم المشاريع الأسرية والمجتمعية، ويتم الاشتراك فيها من خلال تعبئة طلبات الترشح المدرجة في الموقع الإلكتروني للجائزة بعد الاطلاع على دليل تعبئة الاستمارة المرفقة في الموقع، وقد تم إجراء بعض التغييرات في فئات الجائزة، بعد أن ارتأت اللجنة العليا أهمية تطويرها بشكل يعزز هدفها ورؤيتها ورسالتها الفريدة من نوعها، باعتبارها جائزة مخصصة للأسرة نواة المجتمع وأساس بنائه وقوته وترابطه

facebook
Twitter