تسجيل الدخول
About fdf
Listen to this Page. Powered by Tingwo.co

مكتبة زايد الإنسانية بالتنمية الأسرية تدخل نظاماً إلكترونياً جديداً للتصنيف والفهرسة

29/07/2018
أدخلت مكتبة زايد الإنسانية التي افتتحتها مؤسسة التنمية الأسرية بمركزها في بوابة أبوظبي إبريل/ نيسان الماضي، نظاماً إلكترونياً جديداً للتصنيف والفهرسة الذي من خلاله تعتمد المكتبة على استقطاب جمهورها وروادها الذين سيتم تسجيلهم إلكترونياً.

وقالت شيخة الجابري، رئيسة فريق المكتبة، في مؤسسة التنمية الأسرية إن المكتبة عقدت دورة تدريبية لأعضاء فريقها المكون من 10 أفراد لتدريبهم على النظام الجديد ليكونوا مؤهلين، مشيرة إلى أن المكتبة تضم حالياً أكثر من 5 آلاف كتاب، من شأنها صناعة التغيير من خلال توفير فرصة «الاستعارة» لكل مهتم، سواء كان كاتباً، أو مثقفاً، محترفاً، أو قارئاً يقتفي رسالة المعرفة.

وأوضحت، أن الزائر للمكتبة يستطيع استعارة واقتناء المعرفة من خلال الكتاب الذي يغنينا بما لديه من خبرات ومعارف وتجارب إنسانية ثرية تضيف إلى رصيد القارئ، ولأن في داخل كل فرد منا كتاباً يضم الكثير من المعلومات التي يمكن للآخرين الاستفادة منها، جاءت فكرة «مكتبة زايد الإنسانية» كرافد جديد من روافد المعرفة الإنسانية الملهمة، لافتة إلى أنها مكان ثقافي ومعرفي يسعى لدعم المجتمع بكافة أفراده في إمارة أبوظبي من خلال استضافة أبرز الشخصيات المبدعة في الدولة والوطن العربي، وكذلك من خلال توفير أحدث الإصدارات للرواد، والكتب للباحثين عن التطوير وتنمية الأبناء

 
وتتميز المكتبة بتنفيذ أنشطة وفعاليات متنوعة منها الصالون الثقافي، الذي يتم فيه استضافة شخصيات بارزة، أو مجموعة من الأشخاص، لتبادل المعارف والخبرات من خلال لقاءات دورية مباشرة في «مكتبة زايد الإنسانية»، كما يوفر الصالون أيضاً فرص التعرف والالتقاء مع المبدعين من أصحاب الفكر والأدب والمعرفة، ومحاورتهم، ومناقشتهم عن قرب، من خلال برنامج بعنوان «حديث الثلاثاء» الشهري، الذي تديره الدكتورة الكاتبة فاطمة المزروعي، إضافة إلى تبادل الآراء حول القضايا الاجتماعية، والأدبية، وغير ذلك من الفنون والأدوات المعرفية وبما يساهم في تمكين الأسرة.

وحول فعاليات المكتبة، قالت الجابري إن هناك فعاليات متنوعة تقدمها المكتبة منها، معرض الفن الاجتماعي، وهو نافذة مهمة لدعم وتنمية المواهب الإماراتية ولعرض الروائع الفنية في المناسبات المختلفة والمشاركة في الورش الفنية التي تتيح لهم فرص التعرف إلى التجارب والمدارس الفنية المتعددة، والمتجددة، وصولاً إلى طرق جديدة للتفكير وتعزيز مفهومي الإبداع والابتكار، بهدف إبراز المواهب الجديدة، أما الفعالية الثالثة التي تقدمها المكتبة بعنوان، قافلة (رحلة) زايد الإنسانية، حيث تنظم المكتبة رحلات معرفية من خلال حافلات مجهزة تنقل طلاب المعرفة من رواد المكتبة إلى الأماكن الثقافية في إمارة أبوظبي وفق جدول زمني محدد، فيتم التسجيل فيها مسبقاً، وذلك بهدف التعريف بأبرز المناطق الثقافية في الإمارة، كالمتاحف والمكتبات والمؤسسات الثقافية، وتوفير المعلومات حول موضوعات تخصصية حسب حاجة المجتمع، وتشجيع السياحة الثقافية المتخصصة، وصولاً إلى ترويج وطني للثقافة الإماراتية، وتوفير بيئة تفاعلية تساهم في تعزيز التفكير الابداعي والابتكاري بين رواد المكتبة وضيوفها.

وترحب مكتبة زايد الإنسانية بالمجموعات من فرق العمل المؤسسي، وطلاب الجامعات، والمدارس وأفراد المجتمع الراغبين في حضور ورش تدريبية تخصصية بحسب الفئات العمرية، والاحتياجات المختلفة، الهادفة إلى توفير معلومات مكثفة حول موضوعات تخصصية حسب حاجة المجتمع، كما تشارك المكتبة في الاحتفاء بالمناسبات الثقافية المختلفة مثل: معارض الفنون والمناسبات التراثية، واستضافة شخصيات من الفائزين بجائزة الشيخ زايد للكتاب، إضافة إلى البرنامج الثقافي المستمر الذي يتضمن أمسية ثقافية، واستضافة معارض فنية لأبرز الفنانين والفنانات في الدولة، إلى جانب تنفيذ ندوة شهرية حول قضية محددة.

وأوضحت أن من بين أهداف مكتبة زايد الإنسانية تفعيل ورش ثقافية موجهة للأطفال لتهيئة جيل قارئ مثقف على وعي بما يدور حوله. وقالت الجابري: إن تنفيذنا للفعاليات الموجهة للأطفال، يضع نوعاً من الحماية ضد الأفكار الهدامة المتطرفة التي قد تؤثر في تفكيرهم مستقبلاً

 

 
المصدر:http://www.alkhaleej.ae/alkhaleej/page/a290b68d-cb7a-4b9f-a6fa-a5013a3ebc49​

facebook
Twitter