تسجيل الدخول
About fdf
Listen to this Page. Powered by Tingwo.co

"التنمية الأسرية" تنفذ المرحلة الثانية من برنامج العلاقة الوالدية

19/09/2018
نفذت مؤسسة التنمية الأسرية اليوم المرحلة الثانية من برنامج العلاقة الوالدية بمركز المؤسسة في الشهامة، وذلك انطلاقاً من رؤية ورسالة المؤسسة وأهدافها الرامية إلى رعاية وتنمية أفراد الأسرة بوجه عام والطفل بوجه خاص، وتأكيداً على أهمية دور الأسرة في عملية التنشئة الاجتماعية السليمة التي تحقق رفاه الأسرة وتلاحمها.

 

وتستمر فعاليات البرنامج حتى 27 من شهر نوفمبر القادم، ويتم تنفيذه في أكثر من 10 مراكز للمؤسسة في مناطق الظفرة وأبوظبي والعين، وذلك بهدف تعريف المشاركين بالخصائص النمائية النفسية والصحية والاجتماعية للطفل وحاجاته ومطالبه وفق المرحلة العمرية التي ينتمي إليها، إلى جانب رفع وعي الوالدين بأساليب معاملة الأبناء، وبالصحة النفسية للأبناء وتكوين شخصياتهم، وتعزيز القيم والسلوكيات الإيجابية لديهم.

 

كما تهدف إلى تعريف أولياء الأمور بحقوق وواجبات أبنائهم، وتمكينهم من تطبيق استراتيجية توجيه وتعديل السلوكيات السلبية للأبناء، وتعزيز الشراكة المجتمعية في بناء الأجيال، وطرح مواضيع متنوعة ذات العلاقة بالتنشئة التي لها الدور الأكبر في عملية بناء الأطفال والناشئة، والتي تؤدي إلى إيجاد الحلول المناسبة للمشاكل التي تواجههم.

 

ويتضمن برنامج العلاقة الوالدية الذي يحمل عنوان "أنصت لطفلك... تملك قلبه"، أكثر من 25 ورشة تدريبية وتوعوية تستهدف الآباء والأمهات والقائمين على رعاية الأطفال والمراهقين من سن الولادة وحتى سن الثامنة عشرة، حيث ستتناول الورش الخاصة بالأطفال من سن الولادة حتى سن السادسة، كيفية حصول حديثي الولادة على التغذية السليمة، وعرض معلومات صحية حول أهمية الرضاعة الطبيعية لتشجيع الأمهات على الحفاظ عليها، وتوعية الأمهات بضرورة الاهتمام بنظافة الطفل، بالإضافة إلى منحه المحبة والحنان لتعزيز شعوره بالأمان.

 

أما الورش التي تختص بالعناية في الأطفال من سن السابعة وحتى سن الثانية عشرة، ستتناول عرض أساليب التربية الحديثة، مثل تكوين العادات السليمة في الغذاء والنوم، والوقاية الصحية، وتعلم المهارات الحركية الضرورية للنمو السليم، والتركيز على النمو العقلي والمعرفي، ونمو اللغة وسلامة التعبير عن النفس، واستغلال الإمكانيات العقلية لدى الأبناء كي يحصلوا على أكبر قدر ممكن من المعرفة والثقافة العامة، وتعزيز الثقة بالنفس لديهم عن طريق استشارتهم في الأمور الأسرية والاجتماعية والأخذ بآرائهم، وبالإضافة إلى تشجيعهم على ممارسة هواياتهم وتطوير مهاراتهم العقلية والجسدية والاجتماعية.

 

وفي إطار الاهتمام بالصحة البدنية والعقلية سيتم تنفيذ عدد من الورش التوعوية الخاصة بتشجيع الأطفال الذين يعانون من السمنة على اتباع نظام حياة صحي يضمن لهم حياة سليمة، لما لذلك من أثر على الصحة النفسية والجسدية والاجتماعية للطفل والمراهق على حد سواء، وذلك عن طريق تعويد الطفل على العادات الغذائية السليمة، واتباع أفراد الأسرة تلك العادات لتحفيزه على الاستمرارية.

 

وستتناول الورش محورَ أهمية اللعب الإيجابي بين الوالدين وأطفالهما لتعريفهم بالأشياء من حولهم، وتشجيعهم على استكشاف العالم المحيط بهم، وتجنّب استخدام الأساليب العقابية معهم.

 

أما مرحلة المراهقة التي تُعرف بأنها المرحلة الانتقالية التي يعيشها الإنسان بين الطفولة والرشد، وتمتد من سن 13 إلى سن 18 سنة، فسيتم اكساب المستهدفين المعارف والمهارات الأساسية لفهم مرحلة المراهقة ومتطلباتها، في عدد من المحاور منها الخصائص النمائية والنفسية والاجتماعية وحاجات ومطالب النمو في مرحلة المراهقة، والأساليب الوالدية الفاعلة لتحقيق التوازن النفسي والاجتماعي في مرحلة المراهقة، والتعرف على طبيعة السلوكيات المرتبطة بمرحلة المراهقة، ومهارات تطبيق استراتيجيات توجيه وتعديل سلوكيات المراهقين السلبية، بالإضافة إلى تعرف المشاركين على خطوات ومهارات تعديل سلوك الأبناء المراهقين.

المصدر:http://wam.ae/ar/details/1395302708716​​​

facebook
Twitter