تسجيل الدخول
About fdf
Listen to this Page. Powered by Tingwo.co

إطلاق برنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والذكاء المجتمعي في حلته الجديدة

05/11/2018
برئاسة سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان رئيس دائرة النقل ، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، رئيس اللجنة العليا لبرنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والذكاء المجتمعي، تم إطلاق البرنامج بحلته الجديدة وأهدافه المطورة ورسالته السامية، خلال حفل حضره عدد من أعضاء اللجنة، وهم معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم ومعالي الدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع، وسعادة مريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية وسعادة الدكتور علي بن تميم مدير عام أبوظبي للإعلام، وسعادة عبدالله الحميدان الأمين العام لمؤسسة زايد العليا للرعاية الانسانية والسيدة عوشة السويدي مدير مشروع البرنامج الى جانب عدد من كبار المسؤولين والتنفيذيين في مؤسسة التنمية الأسرية وشركائها الاستراتيجيين ذات الصلة.
 

وبهذه المناسبة تقدم سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان بخالص الشكر وعظيم الامتنان والتقدير إلى "أم الامارات" سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية لما تبذله سموها من جهود جبارة لإطلاق المبادرات المحلية والدولية التي تسهم في تعزيز استقرار المجتمعات في العالم، وسعادة الأسر وتماسكها وسلامة أفرادها، فضلا عن اهتمام سموها بإطلاق العنان للمبدعين والمفكرين للانطلاق بأفكارهم وإبداعاتهم وإنجازاتهم التي تخدم المجتمع وتسهم في تحقيق استقرار وسعادة الأوطان ، فأم الامارات - حفظها الله - تعد نموذجا فريدا و رائدا في خدمة الشعوب ورعاية الأسر.

كما تقدم سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد بخالص شكره وتقديره لأعضاء اللجنة العليا للبرنامج لما بذلوه من جهود ساهمت في وضع الأطر الأساسية لتطوير البرنامج وإطلاقه في حلته الجديدة التي تستند على "نموذج ريادي لبناء مجتمع متميز مستدام".

وتقوم رسالة البرنامج على صناعة الفرق في المجتمع المحلي والعالمي عبر إبراز المتميزين والمبتكرين من الأفراد والمؤسسات، والاعتراف بإنجازاتهم واسهاماتهم وتقديرهم ودعمهم لما فيه رفعة وسعادة وتقدم أوطانهم، وتعزيز انتمائهم وولائهم لمجتمعاتهم.

ويتضمن برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والإبداع المجتمعي مجموعة من الجوائز المحلية والاقليمية والعالمية الموجهة للأسرة والأفراد من كافة الفئات المجتمعية والعمرية " الأطفال والشباب والأسرة والزوج والزوجة والجد والجدات وكبار السن "، وكذلك المؤسسات والهيئات التي تقدم أو تدعم المشاريع الأسرية والمجتمعية.

كما يتميز البرنامج بتركيزه على الذكاء المجتمعي والذي يمكن تعريفه بأنه القدرة على التفاعل مع قضايا المجتمع وتحدياته، وتحويلها الى فرص للتطوير والتغيير نحو مستقبل أفضل للأوطان، والاستجابة لجميع المتغيرات المؤثرة في البيئة المجتمعية عبر الاستثمار الخلاق لجميع الإمكانات المتاحة لابتكار علاجات وحلول مجتمعية فعالة تسهم في الارتقاء بجودة حياة المجتمعات ورفاهيتها.

ويهدف برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والذكاء الاجتماعي إلى استثمار طاقات المجتمع وحثهم على التنافس البناء، واكتشاف إنجازات الأفراد والمؤسسات ورعاية الموهوبين والمبتكرين وتقدير جهودهم.

إلى ذلك ترتكز خطة عمل البرنامج واستراتيجيته على مجموعة من القيم وهي النزاهة والريادة والابتكار والتلاحم المجتمعي والمسؤولية، ونشر الوعي بمبادئ الذكاء المجتمعي وترسيخ ثقافة الابتكار والريادة المجتمعية، وبناء شراكات فعالة وتوفير مرجعية وأسس معيارية لقياس أثر الابتكار المجتمعي في المجتمعات.

​وتنقسم مستويات المنافسة في البرنامج إلى المستوى المحلي حيث يتم التنافس فيه على الأعمال التي تحققت محلياً على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة، والمستوى الدولي الذي يتم التنافس فيه على الأعمال التي تحققت عالمياً.

ويتضمن برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والذكاء المجتمعي ثلاثة مجالات مختلفة وهي التميز الفردي، والعمل الجماعي، والجهات الداعمة، ويسعى البرنامج إلى مراعاة التنوع في طبيعة قطاع التنمية الاجتماعية ليعزز البرنامج بذلك أهدافه الرامية إلى تحقيق الريادة في مجال التنمية الاجتماعية.

​ويهدف مجال التميز الفردي إلى التعريف بإنجازات الأفراد المختلفة وابتكاراتهم في مجال دعم ورعاية وتشجيع وتطوير قدرات جميع أفراد المجتمع، ودعمهم محلياً أو إقليميا أو عالميا، وتحفيز الآخرين على تحقيق مثل هذه الإنجازات، وخلق وعي لدى المجتمع بمفهوم الذكاء المجتمعي، وكذلك توفير الموارد والإمكانيات التي تساعدهم على التطوير والإبداع، فيما يُقسّم المجال الى سبع فئات تتمثل في التميز الثقافي والفني، والتميز الإعلامي، والعلوم وتكنولوجيا المستقبل، والمسؤولية المجتمعية، وبناة المجتمع، والأم المتميزة أو الأب المتميز أوالجدة المتميزة أو الجد المتميز، بالإضافة إلى السند.

وفي مجال العمل الجماعي فيسعى البرنامج إلى تحفيز الشباب لتقديم مشاريع مبتكرة وحلول عملية تحدث أثراً مجتمعياً ملموساً في "الثقافة والفنون، العلوم وتكنولوجيا المستقبل، المسؤولية المجتمعية" ويُقسّم المجال الى تسع فئات تتمثل في المشروع الشبابي المبتكر في الثقافة والفنون، والمشروع الشبابي المبتكر في العلوم وتكنولوجيا المستقبل، والمشروع الشبابي المبتكر في المسؤولية المجتمعية، والمبادرة المجتمعية المتميزة، وأسرة حماة الوطن، والأسرة المتميزة في رعاية أصحاب الهمم، وأسرة المستقبل ، والأسرة المتطوعة، بالإضافة إلى الأسرة الممتدة.

وفي مجال الجهات الداعمة يسعى البرنامج للتعريف بالجهات المتخصصة التي تقوم بدعم ورعاية وتشجيع وتطوير قدرات أي من فئات المجتمع "من أسُر وشباب وأصحاب الهمم" في مختلف المجالات ويعتبر القيام بذلك من أولوياتها ومن مهامها الرئيسة الأصيلة، بالإضافة إلى دعمهم محلياً أو إقليميا أو عالمياً، وذلك لخلق وعي لدى المؤسسات الحكومية والخاصة نحو تبني مفاهيم المسؤولية المجتمعية، والذكاء المجتمعي، وطرح المبادرات الداعمة، وكذلك توفير الموارد والإمكانيات التي تساعدهم على التطوير والإبداع.

وتقدمت اللجنة العليا لبرنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والذكاء الاجتماعي بخالص الشكر والتقدير إلى مؤسسة التنمية الأسرية والشركاء الذين ساهموا في تطوير البرنامج والمتمثلين في القيادة العامة لشرطة أبوظبي، وهيئة الموارد البشرية، وأبوظبي للإعلام "الشريك الإعلامي"، وموانىء أبوظبي، ووزارة الداخلية، والأرشيف الوطني، كما شكرت اللجنة شركة "مبادلة" باعتبارها الشريك الاستراتيجي والداعم الرسمي للبرنامج.

 

​​

facebook
Twitter