تسجيل الدخول
About fdf
Listen to this Page. Powered by Tingwo.co

«التنمية الأسرية» وجامعة محمد الخامس توقعان مذكرة تفاهم

24/07/2018

وقعت مؤسسة التنمية الأسرية وجامعة محمد الخامس، أمس، مذكرة تفاهم مشترك، تهدف إلى تعزيز أطر التعاون الاجتماعي المشترك بين الطرفين، والوصول إلى تحقيق رؤية حكومة أبوظبي في مجال استدامة الأمن الاجتماعي واستقرار الأسرة، والارتقاء بالعمل المؤسسي وتطويره، والتميز في أداء الخدمات وجودتها.

كما تهدف المذكرة، التي وقعتها مريم محمد الرميثي مدير عام المؤسسة، والمستشار الأستاذ الدكتور فاروق حمادة مدير الجامعة، إلى التعاون والتنسيق بما يخدم مصلحة الطرفين لتطبيق خططهما وبرامجهما وأهدافهما المشتركة، ووضع إطار عام حول آليات التعاون، وتبادل الخبرات في مجال البحوث والدراسات ذات العلاقة بتطوير الخدمات والبرامج المقدمة لجميع أفراد الأسرة، وتأسيس شراكة استراتيجية بين الطرفين، بما يكفل رفع كفاءة العمل المشترك بينهما، وتطوير مهارات وخبرات جميع أفراد الأسرة والمجتمع للوصول إلى استقرار المجتمع في مختلف المجالات.

​وقالت مريم محمد الرميثي: «إن المؤسسة، برئاسة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، ومنذ إنشائها في عام 2006، تحتضن الأسرة، وتسعى لتحقيق رفاهها، وضمان سعادتها وتماسكها، وسلامة وحدتها، وصولاً إلى مجتمع آمن ومتلاحم، وفق رؤى اجتماعية بعيدة المدى، واستراتيجية واضحة، تنسجم مع الموجهات الحكومية لإمارة أبوظبي».

وأضافت أن المؤسسة تعمل على تقديم خدماتها وفقاً لاحتياجات الأسرة في الإمارة، وتقوم بتطويرها، لتتواكب مع المستجدات والمتغيرات التي تطرأ على الأسرة والمجتمع، من أجل النهوض بالأسرة، والحد من التحديات التي تعيق نموها واستقرارها.
​ وأكدت الرميثي أن المؤسسة تسعى إلى إيجاد شراكات فاعلة، تساهم في دعم أهدافها، ورؤيتها المتمثلة في التنمية الاجتماعية المستدامة لأسرة واعية ومجتمع متماسك، مشيرة إلى أن توقيع مذكرة التفاهم مع جامعة محمد الخامس يشكل قيمة مضافة للمؤسسة، ويأتي في إطار شراكاتها المتعددة، وسيفتح آفاقاً أوسع للتعاون في مجالات عدة، منها إعداد الدراسات والبحوث الاجتماعية، وتبادل البيانات وتقارير الرصد الاجتماعي، وتبادل الخبرات والتدريب، وتصميم البرامج والخدمات الاجتماعية المشتركة.

من جانبه، قال الدكتور فاروق حمادة: «إن قيادتنا الرشيدة والحكيمة، المتمثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، تدرك هذه المفاهيم، حيث فتحت الطريق أمام المسؤولين والشباب لتحقيق إنجازات مادية ومعنوية، من أجل رفعة الوطن، والسعي إلى تطويره ونموه، وتعزيز جهود المؤسسات كافة، في إطار تفعيل حقيقي للشراكات بينهما، وبما يحقق الرفاه والسعادة لأبناء الوطن والمقيمين على أرضه الطيبة».

المصدر:http://www.alittihad.ae/details.php?id=55466&y=2018​​​

facebook
Twitter